تشكل الصناعة التقليدية إحدى المكونات الأساسية الشخصية المغربية الإبداعية، فهي الوسيط بين الماضي والحاضر، يستقبلها العالم في صورة منتوج صغير لتبلغ عن رسالة أصيلة معطرة برائحة الحضارات السالفة والتراث الإنساني الثقافي الذي صهرته عبر سيرورة التاريخ القدرة  الإبداعية للإنسان المغربي بصفة عامة والصانع التقليدي خصوصا. وهو ما يبرز اعتزازه بكينونته وانفتاحه على الآخر وتحتضن المدن التاريخيةللمغرب صناعات وفنون شتى ومتنوعة تعد النشاط الرئيسي لفئة عريضة من السكان وتشكل مورد عيش أغلبيتهم، وفضلا عما تضفيه من رونق وبهاء على مختلف معالمها وفضاءاتها، مما يجعلها تحظى بمكانة خاصة في نفوس مختلف الزوار الذين يتوافدون عليها من مختلف الجنسيات، ومن أهم الصناعات التقليدية بالمغرب نذكر :

      الدباغة

   قطاع الزرابي

  صناعة النحاس

  الخياطة

  والملاحظ أن الصناعات التقليدية المغربية قد بدأت في التقلص بفعل صناعات أخرى تعتمد على المكننة حيث تنتج مواد سريعة التسويق والاستهلاك بأثمنة غير متكافئة مع المنتوج التقليدي الذي يتطلب وقتا طويلا لإنجازه ، اضافة الى المنافسة الخارجية خاصة البلجيكية في الزرابي والصينية في الدباغة والجلد و الأقمشة.

 إن الاهتمام بالصناعة اليدوية في غياب ثقافة الاستهلاك له انعكاسات سلبية على ممتهني هذه الحرفة التقليدية.

 إن تواضع الدخل اليومي للحرفي وكذا انعدام مصادر التمويل للإستمرار في الإنجاز والعطاء والإستقرار الذي يعد الشرط الأساسي لمواصلة الإبداع.